التاريخ:

من 6 الى 15 أفريل 2018
بدعم من الاتحاد الأوروبي في إطار يرنامج “تفنن- تونس الأبداعية”

الشعار: وللحكي بقية

الفعاليات:

  • 27 عرضا في مؤسسات تربوية وثقافية واجتماعية
  • 4 عروض لنوادي الحكاية في مركز الفنون الدرامية والركحية
  • 3 عروض للكبار في المقر الجهوي للإتحاد الوطني للمرأة التونسية وفي دار المحامي وفي ساحة السوق الكبير بدوز.

المشاركون:

  • من تونس: عبدالرزاق كمون ، آمال بوطبة، صالح الصويعي المرزوقي، امتنان الكراي، يوسف البقلوطي، 50 حكواتي هاو في نوادي الحكاية باعدادية الامام سحنون (اشراف روضة ين سالم واحسان الطريقي) وبمعهد الطيب المهيري (اشراف مهجة النيفر ودنيا مناصرية ووليد دمق) ومعهد مجيدة بوليلة (اشراف زياد الملولي) ومدرسة سيدي عباس (اشراف ايمان فنيش).
  • من الجزائر : الطيب بوعمار وماحي الصديق
  • من فرنسا: مارتين كايا، كلار قرونجون .

الشركاء:

  • المندوبية الجهوية للتربية بصفاقس 1
  • المندوبية الجهوية للتربية بصفاقس 2
  • المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بصفاقس
  • مركز الفنون الدرامية والركحية
  • جمعية فوانيس الثقافة
  • الاتحاد الوطني للمرأة التونسية – المكتب الجهوي بصفاقس
  • الهيئة الوطنية للمحامين – فرع صفاقس
  • دار صالح للفنون بدوز

هيئة التنظيم:

  • مدير الدورة: عبد اللطيف معطر
  • المسؤول على الإعلام: زياد الملولي
  • المسؤول على استقبال وإقامة الضيوف: منصف المسدي
  • المنسق مع مديري المؤسسات التربوية: صلاح الدين الحضري

التأمت الدورة السابعة لمهرجان الحكاية بصفاقس تحت شعار “وللحكي بقية” خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 15 أفريل 2018 بالشراكة مع مركز الفنون الدرامية والركحية بصفاقس و المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية ومندوبيتي التربية بصفاقس 1 و 2 وجمعية فوانيس الثقافة ببئر علي وبدعم من الاتحاد الأوروبي ضمن برنامج ” تفنن – تونس الابداعية”. اشتمل برنامج الدورة على 34 عرضا في فن الحكي قدمه 9 حكواتيون من تونس وفرنسا والجزائر (عبدالرزاق كمون، صالح الصويعي المرزوقي، يوسف البقلوطي، آمال بوطبة، امتنان الكراي، مارتين كايا، كلار قرونجون، الطيب بوعمار، ماحي الصديق) وعدد كبير من الحكواتيين الهواة الذين وقع تدريبهم في نوادي الحكاية داخل بعض المؤسسات التربوية.

اختتام المهرجان

اختتم المهرجان يوم الأحد 15 أفريل 2018 على الساعة العاشرة في مركز الفنون الدرامية والركحية بكلمة ألقاها رئيس جمعية دنيا الحكاية السيد عبد الرزاق كمون مرحبا بالضيوف ومعلنا نجاح كافة فعاليات الدورة ومنوها بمجهودات فريق العمل وبروح التعاون مع شركاء المهرجان وبالقيمة الفنية العالية للحكواتيين المشاركين هواة ومحترفين وبفضل المجلس الثقافي الأوروبي الداعم للمهرجان في إطار برنامج “تفنن – تونس الابداعية”. اشتمل عرض الاختتام على باقة من الحكايات الفصيرة قدمها الحكواتيوت المشاركون وعلى عرض فيديو يلخص فعاليات الدورة قبل توزيع رسائل الشكر وشهائد المشاركة على كل المشاركين في الدورة.

عروض حكايات الكبار للكبار

وقد كان للكبار نصيبا في هذه الدورة (أنظر البرنامج) أكثر من الدورات السابقة للمهرجان بفضل التعاون الجيد مع شريك المهرجان منذ سنتين: مكتب صفاقس للهيئة الوطنية للمحامينن ومع شريكين جديدين: فرع صفاقس للإتحاد الوطني للمرأة التونسية ودار صالح الفنون بدوز. فقد انتظم في مقر الإتحاد الوطني للمرأة التونسية يوم 6/04/2018 عرض بعنوان: حكايات من ذاكرة الشعوب: تونس والجزائر وفرنسا وقد غصت قاعة العرض بجمهور تفاعل جيدا مع فناني الحكاية المستمدة من تراث الشعوب. كما انتقل المهرجان ولأول مرة خارج ولاية صفاقس وتحديدا في ساحة الفنون بسوق دوز بولاية قبلي يوم 8/04/2018 ليقدم عرضا بعنوان حكايات تدق أبواب الصحراء شارك فيه عدد كبير من الحكواتيين المحترفين في فضاء مفتوح للعموم ضم بعض أهالي الجهة في أول لقاء لهم بالمهرجان. كما كان لعدد هام من المحامين وعائلاتهم موعد ثالث يوم 14/04/2018 في دار المحامي بصفاقس لحضور عرض ليلة الحكايات وقد نالت الحكايات المقدمة إعجاب الحاضرين الذين طالبوا بالمزيد.

عروض حكايات النوادي

وتليها عروض النوادي في شبكة نوادي الحكاية (أنظر البرنامج)  قدمها أكثر من 50 حكاء هاو قام بتدريبهم وتأطيرهم نخبة من المدرسين المتطوعين: مهجة النيفر ووليد دمق ودنيا مناصرية في نادي الحكاية بمعهد الطيب المهيري، زياد الملولي في نادي الحكاية بمعهد مجيدة بوليلة، روضة بن سالم واحسان الطريقي في  نادي الحكاية بإعدادية الإمام سحنون، إيمان فنيش في نادي الحكاية بمدرسة سيدي عباس. استمتع بهذه العروض في مركز الفنون الدرامية والركحية حوالي 800 متفرج من بين أبناء المدارس والاعداديات والمعاهد وأوليائهم.

عروض حكايات للصغار

أكبر نصيب من العروض كانت موجهة للأطفال داخل أسوار 26 مدرسة في مدينة صفاقس والغريبة وقرقنة وبير علي وطينة  (أنظر البرنامج)

وكانت كلها بمثابة الأحداث الاحتفالية التي استمتع فيها حوالي 4700 تلميذ بما قدمه  الحكواتيون من حكايات جمعت بين الطرافة والتشويق والحكمة باللغتين العربية والفرنسية.وقد كان للسيدين محسن التومي ومراد الزواغي (المسؤولين عن التنشيط الثقافي في المدارس الابتدائية بمندوبيتي التربية بصفاقس) وللسادة مديري المدارس دورا كبيرا في إنجاح العروض المبرمجة.

أكبر نصيب من العروض كانت موجهة للأطفال داخل أسوار 26 مدرسة في مدينة صفاقس والغريبة وقرقنة وبير علي وطينة  (أنظر البرنامج)

وكانت كلها بمثابة الأحداث الاحتفالية التي استمتع فيها حوالي 4700 تلميذ بما قدمه  الحكواتيون من حكايات جمعت بين الطرافة والتشويق والحكمة باللغتين العربية والفرنسية.وقد كان للسيدين محسن التومي ومراد الزواغي (المسؤولين عن التنشيط الثقافي في المدارس الابتدائية بمندوبيتي التربية بصفاقس) وللسادة مديري المدارس دورا كبيرا في إنجاح العروض المبرمجة.

إفتتاح المهرجان

افتتح المهرجان يوم الجمعة 6 أفريل 2018 على الساعة 15 في مركز الفنون الدرامية والركحية بصفاقس بكلمة ألقاها مدير المهرجان السيد عبداللطيف معطر رحب فيها بالحاضرين وذكر بأهم المحطات في تاريخ المهرجان وبأهم فقرات برنامج الدورة وبضيوفها. عرض الافتتاح كان مراوحة بين فني الموسيقى والحكاية ونشطته الحكواتية الهاوية المتألقة ياسمين بوصباح من نادي الحكاية بمعهد الطيب المهيري: أغان ومقطوعات موسيقية متميزة قدمتها فرقة المعهد الجهوي للموسيقى بقيادة المايسترو أنور اللجمي وحكايات قصيرة وشيقة قدمها عشرة حكواتيون محترفون وهواة من بين المشاركين في الدورة نالت إعجاب المدعوين الذين امتلأت بهم قاعة العرض.

أصداء الدورة السابعة في الصحافة المكتوبة

مهرجانات