التاريخ:

من 31 مارس إلى 9 أفريل 2017
بدعم من اللجنة التنفيذية لتظاهرة “صفاقس عاصمة الثقافة العربية”

الشعار: كان يا ما كان

الفعاليات:

  • 23 عرضا في مؤسسات تربوية وثقافية واجتماعية
  • 5 عروض لنوادي الحكاية في مركز الفنون الدرامية والركحية
  • عرضين للكبار في حديقة دار فرنسا وفي دار المحامي
  • -ورشة تدريب على فن الحكي في فضاء الكاهنة باللوزة (تنشيط مارتسن كايا و دومنيك توتان).

المشاركون:

  • من تونس: عبدالرزاق كمون، رائدة القرمازي، لزهر اليوعزيزي، آمال بوطبة، العروسي الزبيدي، عماد الوسلاتي، يوسف البفلوطي، 78 حكواتي هاو في نوادي الحكاية بإعدادية 15 أكتوبر 1962 (اشراف نوال قوبعة) وباعدادية الامام سحنون (اشراف احسان الطريقي) وبمعهد الطيب المهيري (اشراف مهجة النيفر ودنيا مناصرية ووليد دمق) ومعهد مجيدة بوليلة (اشراف زياد الملولي) ومعهد محمد علي (اشراف ريم بن عبدالله)
  • من الجزائر الطيب بوعمار
  • من فرنسا: مارتين كايا، دومنيك توتان .

الشركاء:

  • المندوبية الجهوية للتربية بصفاقس 1
  • المندوبية الجهوية للتربية بصفاقس 2
  • المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بصفاقس
  • مركز الفنون الدرامية والركحية
  • الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان –فرع صفاقس الجنوبية
  • الهيئة الوطنية للمحامين – فرع صفاقس
  • جمعية سور المدينة
  • دار فرنسا

هيئة التنظيم:

  • مدير الدورة: عبد اللطيف معطر
  • المنسقة العامة: نصاف بن حفصية
  • المسؤول على الإعلام: محمود دمق
  • المسؤول على استقبال وإقامة الضيوف: منصف المسدي
  • المنسق مع مديري المؤسسات التربوية: صلاح الدين الحضري

لتأمت الدورة السادسة لمهرجان الحكاية بصفاقس خلال الفترة الممتدة من 31 مارس إلى 9 أفريل 2017 بالشراكة بين جمعية “دنيا الحكاية” ومركز الفنون الدرامية والركحية بصفاقس تحت إشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية وبدعم من الهيئة التنفيذية لصفاقس عاصمة الثقافة العربية. عشرة أيام انتظم خلالها 30 عرضا قدمه 9 حكواتيون محترفون من تونس (العروسي الزبيدي، عماد الوسلاتي، يوسف البقلوطي، عبد الرزاق كمون، الأزهر بوعزيزي، آمال بوطبة) ومن الجزائر (طيب بوعمار) ومن فرنسا (مارتين كايا ودومينيك توتان) وما يزيد عن 70 حكواتي هاو تدربوا في نوادي الحكاية داخل بعض المؤسسات التربوية بتأطير من نخبة من المدرسين. وإن تنوع جمهور عروض المهرجان حسب الأعمار، فقد كان لأطفال المدارس نصيب الأسد في برنامج المهرجان. ما يزيد عن 4500 طفلا في 23 مدرسة أغلبها ريفية (في الغريبة وعقارب والمحرس والحزق وقرقنة وقرقور) كانت لهم لقاءات مع الحكواتيين المشاركين جمعت بين المتعة والتشويق، بين الطرافة والحكمة في جو حميمي واحتفالي حوّل المدارس إلى فضاءات يحلو فيها اللقاء والتواصل بعيدا عن روتين الحياة المدرسية.

إضافة إلى العروض الموجهة للأطفال داخل أسوار المدارس، اشتمل برنامج المهرجان عروضا شيقة في مركز الفنون الدرامية والركحية وفي فندق الحدادين وفي دار فرنسا موجهة لشباب المعاهد والإعداديات قدمها أقرانهم الحكواتيون الهواة في نوادي الحكاية في كل من إعدادية الإمام سحنون وإعدادية 15 أكتوبر وفي معاهد مجيدة بوليلة وطيب المهيري ومحمد علي إضافة إلى الحكواتيين المحترفين. ولقد كانت قاعة العرض في مركز الفنون الدرامية والركحية لا تتسع للعدد الكبير من المتفرجين في كل عرض.

أما جمهور الحكاية من الكبار رغم كونه محدود العدد في المطلق فهو لم يكن غائبا عن برنامج المهرجان إيمانا بأن الحكاية، عكس ما يظنه البعض، لا تصلح فقط لجلب النوم للصغار، بل وأيضا لإيقاظ الكبار. فقد انتظم عرض أول في دار المحامي مساء السبت 1 أفريل 2017 بالتنسيق والتعاون مع فرع صفاقس للهيئة الوطنية للمحامين استمتع فيه الحاضرون بحكايات شدت الأنفاس وأخرى فرقعت الضحكات وأخرى دغدغت المشاعر وحلقت بهم بعيدا في عالم الخيال برع في تقديمها الحكواتي طيب بوعمار من الجزائر والحكواتيان العروسي الزبيدي ويوسف البقلوطي من تونس. أما العرض الثاني فقد كان لحكايات شعبية من التراث التونسي قدمها الحكواتي عماد الوسلاتي وأخرى من التراث الفرنسي قدمها الحكواتيان الفرنسيان دومينيك توتان ومارتين كايا في مكان يعبق بتاريخ صفاقس: فندق الحدادين وذلك مساء الجمعة 7 أفريل 2017 بالتنسيق والتعاون مع فرع صفاقس الجنوبية للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ومع جمعيتي بيت الخبرة وسور المدينة.

كما كان لهواة فن الحكي ولمنشطي نوادي الحكاية موعدا بفضاء “الكاهنة” بمعتمدية اللوزة كامل يوم 2 أفريل 2017 للتدريب والتكوين على يد الحكواتية الخبيرة مارتين كايا من فرنسا.

مرة أخرى يفي مهرجان الحكاية بوعوده وينجز خطوة جديدة في طريق الهدف المرسوم من طرف مؤسسيه: رد الإعتبار للحكاية وللحكواتي ولدورهما في الفن والثقافة والحياة.

برنامج المهرجان

programme-festival-2017-ar

أصداء الدورة السادسة في الصحافة المكتوبة

  • مقال بجريدة الصباح بتاريخ 30 مارس 2017
lien

مهرجانات